Friday, January 8, 2010

لم يكد يراها

إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
تترد صدى الآية داخل كل خلايا عقلي دون توقف..دون توقف
افتح نافذة السيارة رغم قسوة برودة الجو وتوسلاتهم لي أن أحكم غلقها لعلني أرى فقط أي علامات على الطريق أو حتى ألمح رصيف الطريق فيفاجئني ستار أبيض من الضباب من الكثافة بشكل يحجب الكون.. ضباب على الجانبين كأنه حائط أبيض قادر أن يقنعك باختفاء كل مظاهر الحياة بل وباختفاء الصحراء ذاتها.. أغطى وجهي بوشاحي وأحاول الهروب في دوامة نوم مرددة بداخلي قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا فلم القلق إذن.. ألوم نفسي بأن ازدياد القلق يعني نقص في يقيني بالأقدار فأزيح الوشاح عن وجهي وأبدأ في مراقبة الطريق لعلي افلح في رؤية أي معلم فأقوم بأي دعم
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
انظر لأختي وأقول لها وأنا أضحك أننا نبدو كما لو كنا في فيلم رسوم متحركة أو فيلم رعب أجنبي تظهر فيه العربات كالأشباح.. أؤكد لها إن الضباب سينتهي بالقطع عند نقطة ما وأننا لابد سنلمح أي يافطة تشير لنا كم تبقى من هذا الطريق الذي بدا لساعات طالت جداً أنه لن ينتهي أبدا.. فيجبرني الضباب الذي تزداد كثافته على الصمت والتوقف عن أي محاولات للتفاؤل وتلطيف الأجواء
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
أتذكر كلماته لي عندما تأخرت طائرته لأعطال فنية وقال لي أنه وقتها كان يتمنى فقط ألا يصيبه مكروه من أجلى لإنه لا يريد أن يسبب لي أي ضيق أو قلق.. أتذكرها بقوة عندما وجدتني أدعو بقوة أن يكون قد نام دون أن يرى رسالتي الأولى وألا يحاول الاتصال بي لإن هاتفي انتهى شحنه.. أقاوم بشدة أن أحدثه من هاتف أختي لأحكي له ما أمر به .. وأعد نفسي مراراً بأني سأريحها وأحكي له كل شيء ولكن بعد أن تمر هذه الليلة وينتهي الطريق.. فأنا بقدر ما أحتاجه معي ليطمئنني ويبدد خوفي، بقدر ما أدعو ألا يحدث لي ما قد يسبب له أي ضيق أو حزن أو حتى بعض القلق.. لو علم بما أنا فيه الآن لن يغمض له جفن الليلة ولو حاول الاتصال على هاتفي ووجده مغلقاً سيكلم والدتي وستحكي له من القلق أنا أعلم أمي لن تخفي عنه.. أدعو بقوة ان يكون "هو" بعيداً عن هذا الجو المضطرب
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
الظلام دامس جداً لا أرى شيئاً وتذكرت القبر.. وهنا خفت بحق.. قبر مظلم لا صاحب فيه ولا أنيس.. تفزعني الفكرة رغم أني لا أكف عن ذكر الموت ولا أنساه لكني لم أتفكر من قبل في ظلمة القبر بهذا القدر.. تفزعني أن تشبه فقط هذا الظلام الذي أنا فيه.. كيف سأبقى هناك حتى تقوم الساعة..تتردد بداخلي الكلمة وكأنني اسمعها لأول مرة.. ظلمة ..ظلمة القبر.. يعلو صوت بداخلي يذكرني بذنوبي وتقصير حالي مع الله وغفلاتي وعثراتي.. فأوقفه بقوة وأسكته بعنف فالظلام وحده تكفي وطأته على الآن
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
يمر بي خاطر فجأة: هل سيأتي النهار؟؟ هل سيسطع ضوء ما في لحظة حتى لو كانت بعد ساعات؟؟ تتردد صدى آية آخرى: فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين
دخان؟؟
هل هذا هو الدخان؟؟ أسيكون أشد منه؟؟.. ابحث عن الحكمة فيما يحدث فلا شيء يحدث عبثاً في هذا الكون
أنا جزء من هذه الأحداث وكان المعتاد أن أكون في بيتي الآن أو عائدة من محاضرة ولكني هنا في هذا الطريق وسط هذا الظلام
أرسالة هي؟؟.. أتذكر يوم أن فقدت طريقي ولمدة 3 ساعات كاملة أمشي في طريق السويس وسط أمطار غزيرة لا أدرى سبيل الرجوع.. تذكرت يومها هذه الرسالة.. كانت وطأتها شديدة جداً على نفسي حتى لا أنساها ماحييت.. وأفهمنيها الله من رحمته بي.. الأحداث تكاد تشبها إلى حد ما؛ نفس إحساس عدم القدرة على أي شيء.. وأن الملجأ والنجاة هي فقط من عنده.. أتراها نفس الرسالة؟؟..ولكن لماذا؟ هل ضَعُف يقيني لهذا الحد؟؟ هل ضعفت ثقتي بالله للحد الذي تأتيني رسالة مرة أخرى أقوى وأشد؟؟
أم لعله تنبيه إفاقة؟؟ ألا اغوص في إعداد بيت للدنيا سأفارقه بعد سنوات مهما طالت فهي معدودة حتى ينسيني بيت لن أفارقه.. نعم فأنا صار أغلب ما يشغل عقلي أينما ذهبت ألا أنسى أن أشترى هذه لبيتنا وهذه وهذه.. وكيف ستكون الحوائط وأين سيكون كذا وكذا وكذا
هل هي الحكمة؟؟ ان احذري من استحكام القلب علي الدنيا الجديدة التي أخوضها.. أن امتلك الدنيا في يدي لا في قلبي
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
غفوت للحظات دون قصد واستيقظت على صوت حوار يدور في السيارة وتقول إختى إنها سمعتهم ينادوا أن هناك حادثة ما فنتوقف.. انتبه أنا فأسمع أصوات رجال تصيح بقوة في كل العربات القادمة بالتوقف لإن عديد من السيارات اصطدمت بعضها ببعض أمامنا.. افتح النافذة فألمح عربة مقلوبة وزجاج واجزاء من سيارات تملأ الأرض ولا يظهر سوى أضواء إشارات الانتظار وصوت يصرخ يبحث عمن يقلهم لأقرب إسعاف وصوت آخر يطالب العربات القادمة بالتوقف حتى يستطيع من بالعربات المتصادمة عبور الطريق فالضباب يحجب المارين تماماً.. نقف لبضع دقائق لا ندري في أي حارة نحن في الطريق حتى.. عربات كثيرة تقف مثلنا ورجال تطوعوا بالخروج من عرباتهم للمساعدة ويتطوع سائق شاحنة كبيرة في نقل المصابين للإسعاف.. ونبدأ في التحرك بعدما استقر الوضع قليلاً لإن الوقوف غير آمن في نصف الطريق هكذا.. ونلمح على الجانب الآخر أنوار عربات إسعاف عديدة تتوالي تبدو كأشباح تسير لا نسمع إلا صوتها المقبض
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
بعد مرور نحو خمس ساعات بقايا الطفلة بداخلي أحست بالحاجة إلى الإرتماء على كتف حنون وأطلاق سراح بعض الدمعات الحبيسة.. أنا بخير حال لكني فقط أحتاج لتفريغ شحنة القلق المكبوتة لثوان وبعدها أهدأ.. انظر لأختى بجواري وأهم بأن افعلها.. فيقمعني صوت عاقل بأني لم أعد طفلة وأنني لطالما شكلت نفسي أن أكون إمرأة قوية عند الأزمات والشدائد.. لابد من التماسك حتى نهاية الأمر تكن ما تكون نهايته.. لابد من الصلابة والقوة المطلقة فأنا سأكون مسئولة عن بيت كامل وأسرة فكيف لي بعدم الثبات في مثل تلك اللحظات! كيف أنفس عن قلقي وأزيد من توترهم هم بدمعاتي الطفولية هذه! أحبس تلك الطفلة بداخلي وأحكم عليها الغلق وأعدها بأن اطلق سراحها عندما أعود إلى بيتي وأندس في فراشي
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
افكر في أن اقترح عليهم أن نستغفر جميعاً وقول لا حول ولا قوة إلا بالله بدلاً من الاستغفار وحدي.. الاستغفار مفعوله مؤكد وقد جربته مراراً.. أتردد.. اصمت وافعله دون أن يدركه أحد .. يؤكد لي صمتي في هذه اللحظة أني تغيرت.. وصوت بداخلي ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر.. يطول صمتي وأزيد أستغفاري وحدي.. نعم أنا تغيرت وبداخلي مفاهيم بات واضحاً أنها ينبغي أن تصحح مرة أخرى
أقاوم صمتي بعد فترة طالت من الزمن وأشير على استحياء لهم بأن الوقت رائع للقيام الذي قلما نؤديه وأنه من كان متوضئاً يجوز له أن يصلي صلاة النافلة في السيارة وقبلته حيثما اتجهت راحلته.. فتستجيب إختي وتأخذ مصحفاً.. فأندم بشدة لطول صمتي كل هذه المدة
.
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
وصلنا الساعة الثالثة بعد منتصف الليل إلى بوابات القاهرة واختفت كل معالم الطريق المؤدي للمحور.. فقررنا كأغلب العربات الانتظار عند بوابات القاهرة في السيارات نحو أربع ساعات حتى الشروق لعله حينئذ نرى بصيصاُ من نور.. وخطوت لبيتي في نحو الثامنة صباحاً بعد نحو اثنتى عشرة ساعة عشتها في ضباب دامس
اثنتى عشرة ساعة كاملة قضيتها في طريق الإسكندرية الصحراوي والعالمين عائدين من بضع ساعات في الساحل
اثنتى عشرة ساعة لن تنمحي أثرها من على جدار روحي بسهولة
انهالت علي فيها مزيج من ذكريات الطفولة
التفكير في المستقبل والحياة
علاقاتي كلها وكل من حولي
كم تغيرت وأين أسير؟
كيف هذا الكون بتدبير أقداره؟؟
وأين يمضي بي عقلي وإرادتي؟؟
.
أدخل من باب المنزل ألقي السلام على أمي التي لم يغمض لها جفن.. أقبلها كثيراً وأرتمي في أحضانها في هدوء غريب وأعدها أن أحكي لها كل التفاصيل بعد ان أنام قليلاً.. أرسل له برسالة أنني وصلت بخير الحمد لله وأنني سأنام فقط لإني مرهقة بعض الشيء.. اغلق صوت رنين هاتفي واندس تحت الأغطية جيداً ولكن يفاجئني برد غريب يسري في كل خلاياي لم أشعر بعده بأي شيء.. ولم يوقظني منه إلا صوت اهتزاز هاتفي وهو يتصل بي مرة تلو اخرى قلقاً بشدة من رسائلي تلك فأجيبك: مش هتتخيل ابدً.. فعلاً إذا أخرج يده لم يكد يراها
.
.
أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ
ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ
(سورة النور- الآية 40)

10 comments:

Heba said...

وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ

يا رب أنر لنا دروبنا وبصائرنا وأبصارنا

الحمد لله الحمد لله الحمد لله عدد ما كان وما يكون وعدد الحركات والسكنات

Fahd said...

مزج الاحداث بانعكاساتها علي النفس امر ارئع

مشهد مهيب وموقف عصيب
لحظات قاسية علي النفس

اشبة بصدمات كهربية عنيفه تعود بالنفس من شرودها

كان وصفك رائع ومؤلم

الحمد لله
وحمد لله علي سلامتك

واهم ما في الامر هو ان نتلمس الرسائل فيما يحدث لنا
ونتدبر ذلك جيدا

هذا اهم ما في الامر

ولعله خير

ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...

السلام عليكم
ربما شاركت حضرتك حوالى ساعتين فى ظلام مشابه ،، فى طريق بدائى للغاية ،، اضطررت فيه للمشى أمام السيارة لأساعد السائق فى تلمس طريقه

عرض حضرتك رائع و انعكاسه على النفس و الحوار الداخلى عن أحوال الدين و الدنيا أعتقد أنه سيمس بشكل مباشر كل من يأتى إلى هنا ،،، فكلنا بشر

أتم الله لكم نوركم و سهل لكم طريقاً إلى الجنة

جزاكم الله خيراً

ـ-ـ- أحمد عبد العدل-ـ-ـ said...
This comment has been removed by the author.
أحمد كمال said...

حمدا لله على السلامة

عرضك للجو النفسي رائع ، أحييك .. و أحييه :)

مـحـمـد مـفـيـد said...

توارد عجيب
:)

Sharm said...

جزاك الله كل خير
استفدت كثيرا من الطرح الرائع

Fahd said...

ننتظر لكم تدوينة جديدة

لعل المانع خير

H said...

أم لعله تنبيه إفاقة؟؟ ألا اغوص في إعداد بيت للدنيا سأفارقه بعد سنوات مهما طالت فهي معدودة حتى ينسيني بيت لن أفارقه.. نعم فأنا صار أغلب ما يشغل عقلي أينما ذهبت ألا أنسى أن أشترى هذه لبيتنا وهذه وهذه.. وكيف ستكون الحوائط وأين سيكون كذا وكذا وكذا
هل هي الحكمة؟؟ ان احذري من استحكام القلب علي الدنيا الجديدة التي أخوضها.. أن امتلك الدنيا في يدي لا في قلبي
..................................
أصابتنى كلماتك تلك كالسهام !! تحياتى

أذكر ذلك اليوم عندما ذهبت الى عملى ليلا و سافر جميع من أعرفهم من أصدقاء فى نواح مختلفه من ربوع مصر ! الجميع استغل الأجازه و سافر و انا هنا وسط الضباب أعمل و ما أن رأيت الضباب يحيط بى حتى دب فى قلبى خوفا لم أعهده من قبل !!خوفا على أخ او أخت !! تذكرت كلمات أمى و هى ترجونى ان أخبرها عندما أسافر والا اسافر فجأة دون ان اخبر أحد و عندما رجعت أخبرتها بما حدث و كيف انى كنت أكلم أصحابى كل بضعة دقائق لأطمئن عليه حتى وصل كل مجموعه منهم الى وجهتها و ضحكت هي قائله امال لو تعرف قيمة الضنا

من مزكرات فتاة said...

بجد رائع بكل ماتحمل الكلمه من معنى احييك على هذه الخاطره الرائعة
فلقد ايقظت بداخلى شئ كنت احسب انه لم يعد موجود
ذلك الحبل الذى تحدثتى عنه فعلا اعتقد اننى تسببت فى قطع معظم احبالى مع نفسى ومع اصحابى ولكننى خائفه وارجو الا اكون فى لحظه غفله قد قطعت حبلى مع ربى
لا تنسوننى من الدعاء
وجعل الله هذا العمل الرائع حجه لكى لا عليكى
اختك فى الله
مرمر