Sunday, January 18, 2015

بين فعل الكتابة.. والحياة


وأتساءل! لماذا لم أعد أكتب كالسابق بالرغم من اشتياقي المحموم لذلك وتوارد الأفكار والخواطر على عقلي مراراً.. أقول لنفسي ربما لأننا تغيرنا كثيرًا مؤخرا، ثمة بهجة ما داخل النفوس السوية قتلت مع من قتلوا من أحبابنا، صارت بعض الكلمات مقيدة وراء قضبان افتراضية.. ظلما!.،، وربما لأن جزءا من الحياة التي كنت أكتب عنها لم تعد ملكي ولم أعد أنا بطلتها الوحيدة بل صار لها أبطالا آخرين.. بل ربما الأسهل من ذلك كله أن أتعلل أمام نفسي بانشغالي الشديد، بين الدراسة والعمل ورعاية الصغيرين الآن.. وما أكثر أسباب الانشغال إذا بحثنا عنها.. الحقيقة أني لنحو عامين مضوا كان ما يحثني على استمرار الكتابة ولو حتى على هيئة خواطر شخصية متفرقة لا يقرؤها أحد أن أثبت لنفسي أنني نجحت في مقاومة التغير التي تقع فيه من تتزوج, وأنه بزواجي وانجابي أظل أحمل نفس روحي التي تحب اللهو وتحاول التمسك بشطحاتها وتحمل بين طياتها روح تتقلب بين الطفولة والأنوثة وتسعد بتعليقات من حولها أنها لم تتغير أبداً..
إلا إنني في لحظة مكاشفة لا أعرف سببها مدفوعة برغبة عارمة في الكتابة وجدت أني لا أحتاج إلى كل تلك التفسيرات أو المبررات،، على الأقل أمام نفسي.. لأني بالفعل تغيرت وتغيرت معي أفكار.. تغيرت فوجدت مسؤولية الحياة أعظم في أن أصنعها وأصنع أبطالا جدد لها.. أن أحياها أكثر روعة من الكتابة عنها
إن البحث في ذاكرتي عن شطحات مضت أعود لاجترارها ليس بالأمر الباعث للسعادة لي الآن وإنما صارت لحظات سعادتي  في ترك تلك الصغيرة التي لم تتجوز الثلاث أعوام بعد تصنع شطحات خاصة بها دون أن أفسدها عليها بتوجيهات أو بقايا من إرهاق يومي، وصار يعلو عن الحديث عن الإيمائيات التي كانت تمس القلب ومناجاة السماء في تجسيدها أمامها بأفعالي بصدق أمام تلك الروح الصغيرة التي تسجل كل ما تراه وتحاكيه، فلو حككت أنفي أمامها وأنا أصلي لفعلت مثلي في عفوية تامة مطلقة كأن عيناها تسجل دقائقي وقلبها يستشعر مدى الإخلاص في قلبي وعقلها يقيم كل ما أفعل.. فأصبح مجاهدة نفاق قلبي وتحري صدق كلماتي أكثر أهمية من الحديث عنه.. بل وأكثر بهجة عند الوصول إليه.. وأصبحت الكتابة عن نظريات العلاقات والتربية تتهاوى أمام مقاومة لحظة انفعال على تلك الصغيرة أمام بعض التصرفات..
تُرى.. هل أروع الكتاب كتابة عن العشق لم يكونوا يحيونه حقًا سوى للمحات؟ هل كانوا يصفون ما يتخيلونه أو يتمنونه في العشق ولم يتذوقوا سوى قطرات؟ هل لم يكونوا مستغرقين فيه بحق لذلك استغرقوا في ايجاد أكثر الكلمات سحرا في وصفه ووصف الحبيب؟
هل أصدق المتحدثين عن العشق الإلهي وزخات النور لم ينشغلوا بحق عنه فبرعوا في وصفهم؟ ولو انشغلوا عنه بجهاد الحياة لما صمدوا؟
هل أبرع الأدباء والكاتبين عن العلاقات والتربية كانوا متفرغين للتنظير ولم شغلتهم مسؤولية التربية الحقيقة لما استطاعوا أن يتفرغوا للكتابة؟
هل تجبرنا الحياة أن نختار بين فعل الكتابة وفعل الحياة؟؟
ربما يكتب بعضنا الحياة بينما يصنعها الآخرون،، وربما تكون تلك الكتابات هي الحافز لنا في صنع حيوات مختلفة ليست كباقي البشر.. وربما نتقلب نحن بين تلك الأدوار فتارة نكتبها وتارة نحياها وتارة نقف على الحياد نتأمل كلا الطرفين..
الأهم أن تبحث عن مصدر البهجة لقلبك في كل ذلك وتسعى نحوه.. ولا تترد في كسر قوالب صنعتها لمستقبلك في أيام.. عجبا قد مضت!


6 comments:

Moustafa A.Hakeem said...

من اكثر كتاباتك نضجا
نحن لا نكتب عن الحياة نحن نعيشها ولا يمنع ذلك من نقل التجربة للاخرين
استمتعت جدا بالشطحات العاقلة والتي تظهر لاول مرة
لكل مرحلة جمالها وملامحها
ومن الجميل ان نعيش هذه المرحلة ولا نخشاها

Moustafa A.Hakeem said...

من اكثر كتاباتك نضجا
نحن لا نكتب عن الحياة نحن نعيشها ولا يمنع ذلك من نقل التجربة للاخرين
استمتعت جدا بالشطحات العاقلة والتي تظهر لاول مرة
لكل مرحلة جمالها وملامحها
ومن الجميل ان نعيش هذه المرحلة ولا نخشاها

Moustafa A.Hakeem said...

من اكثر كتاباتك نضجا
نحن لا نكتب عن الحياة نحن نعيشها ولا يمنع ذلك من نقل التجربة للاخرين
استمتعت جدا بالشطحات العاقلة والتي تظهر لاول مرة
لكل مرحلة جمالها وملامحها
ومن الجميل ان نعيش هذه المرحلة ولا نخشاها

Uouo Uo said...

thx

شركه تنظيف

Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف

سعودي اوتو said...

thank you

مدير موقع سعودي اوتو