Sunday, April 3, 2016

والشمس تستقر لا تنطفأ

تخشى الغروب.. وحدها تخشى الغروب..كل الكتابات تصفه سحرا، لحظة أسطورية الوصف ينطفئ قرص الشمس المستعر بما حوى داخله في البحر أو خلف الجبال، وحدها كانت تلك اللحظة تقبضها شيئا ما. كانت تجعل جوارحها تنكمش، تثير زوبعة أفكار داخل عقلها المرهق بالأزيز، أمام ناظريها ترى الشمس بقوتها تخبو مقاومتها أمام قانون الله، تراها تنتهي ككل الفانيات، بكل عنفوانها وانطلاقها وقدرتها على الدفء أو الاحتراق، تحمل هي نفس الضدان إذا اقتربت منها حد الذوبان احترقت وإذا ابتعدت عنها حد الوحدة مات قلبك وجوارحك تجمدا دونها.. كانت تقبضها لحظات إنطفاء الشمس واستسلامها لقانون الحياه بلا مقاومة تذكر.. بلا أثر يبقى.. لكن من يقدر على مخالفة تعاقب ليل ونهار.. 


لم تلتفت إليه عندما أشار بيديه للشمس في نشوة، منظر البحر والشمس تنطفى فيه من ورائه ساحر.. ابتلعت ريقها في قلق وابتسمت له مقابلة

--"ولو ملكت الشمس بين يديك أفتتركها تغرب كل ليلة هكذا مرات ومرات؟ أجابها بثقة: إنها سنة الحياة وقانونها حبيبتي ولا أملك قوة لتغييره.. ثم إن بعد الشمس يأتي ليلا ساحر الأركان"

- لا تغيره لكن إذا ملكت شمسا فلا تتركها تغرب بين يديك دون مقاومة وصخب مقاومة، لا تتركها تنجرف نحو تلك الثقوب السوداء في صدر الليل. امنحها وقودا يعيينها على المقاومة..  نظر لها متعجبا حديثها غريب اللهجة

--أو لسنا كلنا لك شموسا، أنا أرى صغيرتي شمسا صغيرة في عهدتي، أقاوم أن اطفأ عنفوانها وبرائتها باثقالي وبما تحمله كواهلي من إحباطات أو أحلام مؤجلة، والحياة ما هي إلا ثقب أسود يجذبنا جميعا ببريقه لنتجه نحو فيبتلعنا في صمت ولا نستطيع منه فكاك ولا عودة. 

وديني شمس عظيمة أتركها تنطفأ أمام ليل ذنوبي الخفية والمعلنة وما أبرره لنفسي من رغباتي اللملحة كي أزين صلاحها.

وأنت.. أنت لي شمس قد أطفأك بيدي بإغراقك بتوافه وصغائر الأحلام، فيصير سعينا وجبة دسمة، ملابس فاخرة، أحلام نخرة، عزيمة متباطئة، أطفال شمعية المنظر لامعة  بلا بنيان..

-وأنا؟؟ هل تراني شمسا في حياتك؟.. اجابها بسرعة: أنت لي أحلى شمس.. بل أنت شمس حياتي

- أو ستتركني أذن أنطفئ أمام ناظريك؟

إذا لم تستطع مقاومة قوانين الحياة فلا تكن أبدا لشموسك ثقبا أسود!

ثم قطعت الصمت المربك باسمة ونظرت للمقعد -الخالي- بجوارها : لا تخش من حديثي حبيبي إنها فقط قصة قصيرة محتملة...

:

"والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم" صدق الله العظيم

الشمس الحقيقة تستقر لا تنطفا

No comments: