Sunday, May 11, 2008

Ahora me siento...


يا من رضيت لنا دين الهدي دينا
حمداً إليك فذاك الفضل يكفينا
يا رازق الطير فضلاً أنت سابغه
أوليتنا نعماً فاقت أمانينا
يا فالق الصبح في الأرجاء من ظُلم
يا صاحب الأمر أنت المرتجي فينا
يا كاشف الضر يا رحمن يا صمد
يا من يجيب وإن ندعوه يلبينا
تبنا إليك فطهرنا بمغفرة
واهدي الخلائق واقبل من تناجينا


من إبتهال بصوت نصر الدين طوبار


Just some thoughts wandering in my mind

9 comments:

mohamed said...

كلماته جميلة .. ولكن في نفس الوقت محبش اسمعه أحب أقراه بس

أنا وصاحبى said...

مازال طوبار يؤثر فيك
اعتقد ان زوجك ربما يغار عليك من طوبار
:)
----
دائما ما تتردد تلك المقطوعه صباحا فى اذاعة القرءان تحديدا فى الفتره بين انتهاء صلاة الفجر وبداية الفتره الاذاعيه الجديده فى السادسه والنصف
صوته ومن خلفه فرقة الانشاد
اتذكر انى كتبتها يوما فى كشكول قديم منذ بضع سنوات
ربنا ميحرمكيش من استمتاعك بطوبار
احمد مهنى

omaima said...

يا كاشف الضر يا رحمن يا صمد
يا من يجيب وإن ندعوه يلبينا

كلمات مؤثرة

(امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف الضر)

إسلام ناجح said...

طوباااااار
لَكم أحبه وأحب تلك الابتهالات الراائعة
خاصة هذا الابتهال الجميل
..
راائع
بس ياريت كنت حطيتيها مسموع كمان
:)
--
عرفت أترجم عنوان البوست :D

كلام على بلاطة said...

حلو الكلام
الله معاك
استمر
تحياتى

حازم شلبى said...

كما اصطنع رحمه الله الشيخ نصر الدين طوبار تاريخاً عظيماً فى عالم الانشاد و الابتهالات سنظل نذكره به ما شاء الله لنا ان نحيا اصنعتى انت لنفسك مكاناً متميزاً فى عالمنا الجميل عالم التدوين وانتهجت خطاً اعتقد فى نظرى انه متفرد واكتسبت فى قلوبنا مكانة متميزة فبارك الله لكِ عملك الطيب و جهدك وأثابك عليه خير الثواب .. مازلت كلما تنتابنى الهموم ويثقل ليل الغربة كاهلى أفر الي مدونتك الجميلة بحثاً راحة نفسية لا اجدها ربما فى اماكن كثيرة .. تحياتى و احترامى على الدوام

رئـــــيسـة حزب الأحلام said...

ابتهالات جميلة

ahmEd_H said...

انا بأعشق الابتهالات

ahmEd_H said...

لو عندك اللينك يا ريت كتبيه فى التدوينه