Friday, April 18, 2008

بل هي دوماً الأشياء الصغيرة

إنها دوماً الأشياء الصغيرة

من قال إن أعظم الأحداث أثراً في حياتنا هي الأحداث الفارقة ..
من قال إن ما يبقي ويعلق بذاكرتنا هي الذكريات المؤثرة .. من قال إن سر السعادة في الحياة هي مواقف الحياةالمفرحة

بل هي دوماً الأشياء الصغيرة
.

.
فربتات أنامل علي كفك قد تبث إليك حباً أكثر مما تبثه ضمات عنيفة
.
وإبتسامة صادقة قد تبعث فيك أملاً أكثر مما قد يبعثه في نفسك منحك جوائز عظيمة
.
ولمسة علي شعرك ..نظرة حانية..مصافحة حارة.. قد تسري في نفسك قشعريرة دفء أكثر مما قد يبثه فيك ارتدائك لمعاطف ثمينة

وقطعة حلوي قد تشاركها أحدهم قد يكون مذاقها في فمك أحلي من أفخم الأطعمة
.
ورائحة عطر شخص تفتقده قد تثير فيك حنيناً أكثر مما قد يثيره غياب كل من حولك
.
وخبر مفرح عن شخص تحبه قد يثير فرحك أكثر مما قد يثيره عثورك علي كنز من الذهب
.
ورؤية نجمة ساطعة أو قمر في ليلة بدر قد يبعث في نفسك بهجة أكثر مما قد تمنحها لك آلاف الجنيهات
.

ونظرة امتنان قد تخفق بقلبك للسماء أكثر مما قد تفعله بك عبارات مدح وثناء
.

وكوب ماء قد يقدمه أحدهم لك قد يروي ظمأ نفسك أكثر مما قد يرويه أغلي المشروبات الباردة
.
.
نعم.. ما كنا لنطيق الحياة لولا هذه الأشياء الصغيرة .. فهي التي تمدنا بوقود الحياة.. هذا الوقود الذي يجعل مركب النفس تسير في هذه الدنيا الفانية .. لتمدنا بالقدرة علي تخطي آلامها وصدماتها
لو توقفنا عن إدراك هذه الأشياء الصغيرة لتلاشي مخزون المشاعر داخلنا وما كنا لنجد له إعادة إحلال

.
.
هذه الأشياء الصغيرة إنما تحمل في طياتها أعمق الأحاسيس .. فهناك من فكر فيك وشعر نحوك بأحاسيس نقية فقرر أن يبثك أياها دون انتظار المقابل .. قطعة الحلوي .. ابتسامة .. أو حتي كلمة

.
خاسر هو من استغني عن هذه الأحاسيس العميقة وأنصب اهتمامه واخذ يترقب الأحداث الكبيرة فقط .. قد حرم نفسه من ملاحظة بريق عين حين تقابل حبيباً لها .. وتشبث أنامل طفل بعقلة أصبع أحدنا .. وانعكاس شعاع شمس علي جدائل طفلة نقية.. ورائحة ندي فوق زهيرات شجرة .. وموجة بحر حين تداعبك ببعثرة قطراتها علي وجهك.. خاسر هو لا محالة ولعله سينتظر للأبد

.
.
فانظر لحياتك ولأشياءك الصغيرة وعندما تدركها لا تأخذها كأمر مُسَلّم به في حياتك .. فهي جزء من الآخرين قد منحوه لك علي هيئة مشاعر وأحاسيس مختلفة..فحاول أن تقدر قيمة جزءانتزعه إنسان من نفسه وأهداه إليك

وإذا قابلت أحدهم يوماً يحكي لك عن أعظم ما حدث له .. قل له عفواً بل هي دوماً الأشياء الصغيرة

10 comments:

ahmEd_H said...

ما أجمل تلك اللحظات الكثيرة التى تحدث من حولنا و لكن لا يراها الجميع او لا يراها و يفهمها الا الاذكياء فقط الذين يقدرون الاخريين و يقدرون مشاعرهم

تحياتى

إسلام ناجح said...

من هول اللي قريته مش عارف أقول حاجة
بجد كلام راااااائع
فعلاً .. جمال الحياة في بساطتها
تفاصيل صغيرة في حياتنا مش بنديها اعتبار
لكن هي أجمل حاجة في حياتنا
نفضل نستنى الأحداث "العظيمة" وننسى أهم حاجة وأحلى حاجة
فعلاً العبرة مش بعظمة الحاجة في حد ذاتها
العبرة بأثرها الجميل فينا
...
على فكرة ... أسلوبك جميل جدااااا
طبعًا أنا ماجبتش جديد في الجملة اللي فاتت
لإنك عارفة كده

ا بـن عــمــر said...

جزاك الله خيرا
كلمات رقيقة وأشياء صغيرة
سنوليها اهتمامنا حتى نشعر بقدر من السعادة

دكتور حر said...

اسمحيلي بعد التحية الكبيره جدا

اشارك معاكي بالتدوينه القديمه دي

الجمال والحب لمسات

يا مراكبي said...

شوفي بقى

الحياة الحقيقية ما هي إلا سلسلة ضخمة جدا من الأمور الصغيرة المتعابة .. سواء مفرحة أم محزنة

أما الأحداث الجسيمة في حياتنا فما هي إلا علامات للتأريخ فقط وتأثيرها بيكون في وقتها .. صحيح قد يكون منها ما يحول مسار الحياة .. لكن تبقى دائما الأحداث الصغيرة الكثيرة المتعاقبه هي ما يكون الحياة

Anonymous said...

كلماتك دائما ما توصف تلك الأحاسيس المختبئة في قلوبنا وبين جنباتنا بكلمات كقطرات الندى عندما تسقط على أوراق الزهر والشجر تداعبها وتهمس لها وتقول لها هأنذا أشعر بكم وأعبر عما بداخلكم.
إيمان صدقت القول عندما قلتي أن الأشياء الصغيرة هي التي تؤثر فينا أكثر من أي شيئ آخر.
حقاً فنظرة حانية من شخص أو لمسة يد تكون بالدنيا وما فيها ولن أنسى تلك الرسالة الجميلة التني أرسلتيها لي مدون فيها هذا الدعاء الجميل الذي كان سلزاي والذي هون على ومسح دموعي فرسالتك عندما وصلتني كنت في الأتوبيس أبكي وعندما وصلتني وقرأتها ارتسمت ابتسامة على شفتاي فكأنك كنت تنظرين إلي وأنا أبكي. وقتها توقفت عن البكاء واستعنت بالله ومضيت في طريقي بدون أي ألم.
فها هو مثال قريب حدث لي فرسالة صغيرة بها دعاء جميل كانت الشعلة التي دبت في الحياة والنشاط وجعلتني أنسى مل كان يبكيني
جزاكي الله فينا خيراً يا إيمان. ويارب تمتعينا دائماً بأعمالك وكتاباتك الجميلة التي تمس مشاعرنا وتعبر عنها بأجمل الكلمات.
إيمان مجدي رفعت

SHAHEENSHY...فوضى منظمة said...

بجد تدوينة جميلة جدا جدا..وكلام معبر .. جزاكم الله خير

Heba said...

Very true, touchy, and beautiful

*سمر* said...

اولا احيكى على التدوينة ..والاسلوب الجميل فى الكتابة :)

وانا بتطرق من كلامك ده الى ان الواحد لازم يستمتع بكل اوقات حياته ..ويتأمل فى كل الاحداث الجميلة ..ويحاول يشعر بها ..
لان الانسان قد يفقد الكثير من اللحظات الصغيرة الجميلة اثناء انشغالة وانتظارة لحدث كبير ..قد لا يتحقق ..وبالتالى ..هو الخاسر

Ashraf Al Shafaki said...

ذكرتينى بقصيدة طويلة وعميقة وبديعة لشاعر إنجليزى شهير اسمه كوليردج بعنوان:
The Ancient Mariner

هى قصيدة بديعة بالفعل وفى غاية الروعة والعمق، ويتحدث فيها عن رحلته وكيف أنه أدرك عظمة الله وتاب عندما بدأ يرى الجمال فى الأشياء الصغيرة التى ينظر إليها الناس عادة على أنها أشياء تافهة.