Sunday, September 28, 2008

عنه وعنها أتحدث.. الإحتياجات العاطفية

تحديث: (احتياجات) .. تواصلاً مع التدوينة من مدونة تخاطيف سيزيف
*******
هي 1 بعد 3 شهور من الزواج: أنا بجد تعبانة جداً.. طالما هو مش طايقني ومش عايزني اتجوزني ليه.. أنا كنت عايشة في بيت أهلي أحسن عيشة.. تخيلي أنه بيخرج كل يومين مع أصحابه ويسيبني في البيت طول اليوم لوحدي .. أنا بجد خلاص تعبانة جداً مش قادرة أستحمل أكثر من كده

هي 2 بعد 3 شهور من الزواج: مش ممكن أنا بجد مشفتش يوم واحد حلو من يوم ما اتجوزت أنا بجد تعبانه .. حماتي فظيعة بتغيير موت عليه .. وقالبالي حياتي جحيم.. لو لقيته قاعد معايا في البيت شويه تجري تكلمه وتطلبه عشان يجيلها وافضل انا قاعده ملطوعه مستنياه .. ده غير بقي انها طول الوقت تنتقد تصرفاتي وطريقة كلامي وحتي أكلي .. أنا خلاص مش قادرة استحمل.. أنا بنت ناس وليا أهل انا مش جايبني من الشارع

ما سبق أجزاء من حوارات حقيقية تتم بشكل مستمر مع صديقاتي اللي بيمروا بهرشة سنة أولي زواج ..عندما أسمع هذا الكلام أتذكر محاضرات "بيتنا" في زدني وكتاب "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة " وما حضرته من ندوات لدكتور ياسر ناصر ومحمد حامد .. وأجدني أسوغ ردود هي مزيج من تلك الأفكار وخلاصة ما رأيته من تجارب حولي ودائماً ما تكون بداية الحل هو فهم الآخر واحتياجاته ومن ثم تلبيتها

ومن الامور التي هي في اعتقادي هامة وفي حال فهمها تجعل نسبة الود تصل إلي مستويات عالية وتسهل تخطي هرشة السنة الأولي التي يغفل للأسف الكثير من المتزوجين حديثاً وجودها بسبب سكرة أيام الخطوبة هو فهم الاحتياجات العاطفية الأساسية لكلاً منها..وموضوع الاحتياجات العاطفية ده بسيط جداً ومنطقي ولكنه يحتاج ممارسه وتنفيذ ومجاهدة للوصول إليه

لو حاولنا تخيل أول 4 احتياجات عاطفيه لكلاً منهم سنجد
1

المرأة: العنايه: ..هي تحتاج أن تشعر أنها معتني بها وإن زوجها يبحث دوماً عن راحتها ويسعي لها علي بقدر استطاعته.. فهي دوماً نصب عينيه وراحتها هي شغله الأكبر.. العنايه قد تتجسد في أمور صغيرة.. مساعدتها في إنجاز عمل ما.. إذا كانت علي وشك الجلوس قرب لها مقعداً.. إذا كادت أن تتعثر يمسك بيديها ويساعدها.. يحمل عنها الأشياء.. يشتري لها آلة مثلاً تساعدها في أعمال المنزل.. أن يبث لها الشعور أنه يبحث عن راحتها أينما وجدت

الرجل: ثقة: ..في المقابل هو يحتاج أن يشعر بانها تثق فيه.. تثق فيما يبذل من مجهود لإرضائها.. أنه بيبذل أقصي ما في وسعه لراحتها.. يسعي بكل ما أؤتي من قوة للإعتناء بها.. ثقة في أنه بينجح فعلاً في ذلك وإنه سبب في سعادتها واستقراها.. الرجل يحتاج أن تثق به شريكته ليكون قادر علي تخطي المشاكل وهذا يفجر فيه طاقة غريبة حتي لا يخذلها ويكون دائماً أهلاً لثقتها فيه.. فهو لا يحتاج وقتهاأن يقوم بحركات بهلوانية ليثبت لها رجولته وقوته فهي تدرك ذلك بالفعل ..وهو ما يزيد ثقته بنفسه

2
المرأة: التفهم.. هي تحتاج أن تُفهم.. أن يسمع حديثها الطويل حتي نهايته دون إظهار ضجر أو ملل.. ألا يطلق لها حلولاً ويتركها لم تخرج ما بها من شحنة.. هي لا تحتاج دوماً لحلول وكفي .. إنما هي في الأصل تحتاج إلي أن يتعاطف معها بعد وأن يسمعها وهذا كفيل جداً أن يريحها.. تحتاج أن يتوقف الرجل عن تكوين احكام عليها.. أن ينصت لها ويظهر تعاطف ويكفي

الرجل: قبول.. لابد أن يشعر أن زوجته تقبله كما هو.. هو لا يحتاج إذاً أن يتخلص من نصف عاداته وصفاته وكل عيوبه لكي ينال إعجابك وقبولك.. توقفي عن تلك المحاولات المستمرة المستفزة والتي بالقطع فاشلة في إصلاحه وتهذيبه وإعادة تربيته مرة أخري .. اقبلي عيوبه قبل مميزاته .. واجعليه يشعر دوماً أنه مقبول علي حاله كما هو وانه لا يوجد ما ينقصه أو يعيبه أو يشينه.. لا ينقصه ما يمتاز به زوج صديقتك.. أو زوج جارتك أو حتي والدك نفسه

3

المرأة: الكثير من الاحترام.. اياك والسخرية من مشاعرها.. أفكارها.. أرائها.. ليس شرطاً أن توافق عليها أو تؤيدها لكن احذر التهكم عليها أمام عائلتك .. أصدقائكم .. ولا حتي أولادكما.. لا تقلل من شأنها لإنها ستشعر حينئذ بإهانة بالغة قد لا تتجاوزها بسهولة وستؤثر علي علاقتكم بشدةً

الرجل: الكثير والكثير جداُ من التقدير.. هو في عينيك أحسن رجل في العالم.. هو رجلك ..لكن استشعريها فعلاً وآمني بها بقوة لا تجعيها مجرد كلام.. لكي ينعكس ذلك بالتبعية علي تصرفاتك معك وردود فعلك تجاهه .. في أعماقك أنت لا ترين رجل غيره .. لا تسمحي لأحد من عائلتك أو صديقاتك أن يتكلم عليه بسوء أو سخرية ولو في غيابه.. فهو فارسك المغوار.. وبالتالي اطلبي من الكل ان يحترموه بداية من أولادكم وحتي صديقتك المهاجرة خارج حدود البلاد التي لم تره قط في حياتها

4

المرأة: الطمأنة.. طبيعة المرأة انها لديها شعور دائم بعدم الأمان لعله بسبب اضطراب الهرمونات المستمر .. بالإضافة إلي أنها بحق كائن ضعيف وهش.. وبالتالي فهي تحتاج دوماً أن تطمأنها.. إنك معها ولن تتركها ابداً.. أن مشاعرك مازلت في أوجهها تجاهها .. أنك متمسك بها دوماً.. أن قلبك لا يجرؤ أن يحتله أحد سواها.. وفعلاً هي تحتاج الي عملية تطمين مستمر قد تصل لمرات عديدة في اليوم الواحد ..ايضاً عندما تتعرض المرأة لضغوط شديدة قد تحتاج ان تسمع من احد الكلمات العادية التي تعرفها كـ لا تقلقي كل شيء سيسير علي ما يرام وغيرها من الكلمات التي تحتاج ان تسمعها من خارجها بصوت آخر لتطمئن وهي غالباً تكون طريقتها في التعامل ايضاً مع الضغوط

الرجل: تشجيـــــــــــــــــع ومساندة .. ادفعيه برفق دوماً للتقدم والنجاح .. لا تكوني ابداً سبباً في عرقلته .. احذري أن تكوني سبباً في احباطه أو بث شعور بالفشل له .. صفقي بشدة لكل تقدم يحرزه مهما كان حجمه .. وإذا أخطأ في قرار ما فابحثي عن الجانب المضئ وركزي عليه .. ابرزي له مظاهر قوته وأيديه وصدقي علي ما يؤمن به .. ادعميه بكل ما تملكي .. فلا تنسي أنه نجم النجوم و فارسك المغوار المنتصر ذو الدرع البراق


هذه لمحة سريعة لأهم الاحتياجات العاطفية له ولها

قطعاً كلامي قد يكون أكثر مصداقية فيما يتعلق بجانب المرأة حيث أن طبيعتي فرضت علي ألا أكون رجل في أياً من قترات حياتي السابقة :) وقطعاً هناك أمور لا يدركها المرء بنفس القدر

أمر آخر يتعلق بهذه الاحتياجات وهو كلامي لا يعني أن الرجل لا يحتاج إلي العنايه والتفهم والاحترام والطمأنه والمرأة لا تحتاج إلي الثقة والقبول والتقدير والتشجيع .. فالنساء شقائق الرجال.. لكن ما أقصده هو أنهم يحتاجونها بدرجات مختلفة فالرجل يحتاج لها بشكل ثانوي بينما تحتاجهم المرأة بشكل أساسي والعكس صحيح
فلا تعطي شريكك ما انت تحتاجه.. ولكن اعطه ما يحتاجه هو بشكل أساسي
.
.
ويبقى الحديث وتنسيق الكلمات بعناية هو الجانب اليسير من الأمر..بينما يكمن في إرادة التطبيق والتنفيذ الحل ذاته

20 comments:

إيمان عاطف دياب said...

اممممممممممممم أول تعليق
أولا ازيك يا مُونَّه
ثانياً كل عام وأنتى إلى الله أقرب وعلى طاعته أدوم
:)
ثالثاً بقى جزاكم الله خيرا جعله الله فى ميزان حسناتكم
ملحوظه :انتى كاتبه الاحتياجات العاطفيه له ولها طب وانا طيب اعمل ايه بقى
:)
طلب بقى ممكن تضيفينى عندك لأنى معرفش ميلك ميلى هتلاقيه فى المدونة
معلش بقى بغلس
:)

فزلوكة said...

بجد ربنا يباركلك فى عقلك دا
متفقة معكى تماما ,,وتبقى المودة والرحمة هى فعلا أساس السعادة
بما فيهم بقى من طمأنة وثقة واهتما و..... كل ما ذكرتى

أتابع المدونة من فترة حقا رااائعة

كل عام وانتى بخير
وعيد مبارك عليكى

مجداوية said...

السلام عليكم
كل عام وأنت بألف خير وعيد سعيد ان شاء الله ولنا عودة

يا مراكبي said...

طيب واللي جرب الحاجات دي كلها وما نفعتش .. يعمل إيه؟

:-D

دوري كده على نصايح تانية ممكن تنفع .. بس ركزي على الرجالة شوية أكتر المرة الجاية

:-D

المستنصر بالله said...

كل عام وحضرتكم بخير
عيدكم مبارك

تحياتى لحضرتك

إسلام ناجح said...

مممم
طيب وهو مين قالك إن الراجل مش محتاج غير كده!؟ :)
ده محتاج ومحتاج!!
لأ جد.. هو الراجل مش طماع...
هو بس محتاج حد يضحك في وشه، بدل ما الدنيا كلها واخد منه موقف كده :D
محتاج حد يشجعه ويقدّر اللي بيعمله... ويخفف عنه همومه..
يعني.. حاجة زي كده :)

جزاكِ الله خيرًا..
بجد تدوينة رائعة جداااا،، كعادتك
وإن كان جانب الراجل ماخدش حقه :)

أسعدتني عودتك مرة أخرى
تقبل الله منكِ رمضان

وعيد سعيد إن شاء الله :)
Let us rejoice indeed :)

واصطنعتك لنفسي said...

إيمان عاطف دياب
ربنا يكرمك حبيبتي في الله علي رقتك
شرف لي أن أضيف حضرتك علي الميل طبعاً بس مشكلتي إني مش بدخل علي الماسنجر خالص لضيق الوقت الشديد فمن المستحيلات غالبا ان تجديني أونلاين.. فلو ممكن نقضيها إيميلات يكون أفضل وعلي كل حال هضيف حضرتك طبعاً
:))
نورتي المدونة وصاحبتها
كل سنة وانت طيبة

******
فزلوكة
متابعتك للمدونة المتواضعة شرف كبير ليا.. ربنا يقدرني واقدر اكتب كلام مفيد فعلاً .. ربنا يكرمك ويباركلك
تقبل الله منا ومنك إن شاء الله
في انتظار تعليقاتك دوماً
:))

****
مجداوية
انتظر عودة حضرتك وتعليقك علي الموضوع بفارغ الصبر
تقبل الله منا ومنك وجزاكي الله خير الجزاء
عيد مبارك إن شاء الله
:))

إيمان

واصطنعتك لنفسي said...

يا مراكبي

اقول لحضرتك بقي
لو لسه في فترة الضمان يبقي ترجع المصنع فوراً.. ولو الضمان خلص وفات يبقي الحل إنه يحتسب الأجر ويركز علي
الحور العين.. لعل وعسى
:))

كل سنة وحضرتك طيب
ويا رب يكون عيد مبارك علي حضرتك وأهل بيتك وكل المسلمين
آمين

****
المستنصر بالله

جزاك الله خيراً كثيراً علي الدعاء الجميل
ولك مثله إن شاء الله
عيد مبارك

*****
إسلام

دوماً ما تجاملني في التعليق وترفع من روحي المعدنية :) ربنا يكرمك يا فندم ويعزك

وبعدين ما أنا اعترفت بالتقصير في البوست.. اجدعن أنت واكتب 5 بوستات عن احتياجات الرجل العاطفية ومنكم نستفيد

صحيح هي صلاة التراويح بتخلص في سوهاج الساعة كام.. أصل تمانية ونصف ده بتكون المساجد هنا لسه في نصها.. يمكن اختلاف توقيت بقي.. صح؟؟ أكيد مش حاجة تانية..أكيد إن شاء الله
:D

ربنا يتقبل منا ومنك إن شاء الله ويكون عيد سعيد عليكم

إيمان

حزيــــــــــــــــــن said...

عيدك سعيد ان شاء الله
كل عام وانت بخير
التفاهم قادر على تبسيط كل الامور

نهر الحب said...

اللهم زد هـــــــذا الوجه نورا
واجعله دائـما مأجورا
وبلغه العيد مسرورا
امين يارب العالمين
عيد سعيد

صمت الأنين said...

كل سنة وانت طيبة وبصحة جيدةوسلامة.
عيد سعيد عليك وعلى جميع أمة المسلمين
كل عام وأنت بخير

إسلام ناجح said...

لأ هي الحاجة التانية :D
علشان كده أخذت أيام أصلي العشاء بس وأرجع أصلي التراويح في البيت بهدوء
بدل ما نفسي يتقطع من سرعتهم!!

في الغالب بتخلص الساعة 8 أو 8 إلا ربع!! يوم 29 خلصنا الساعة 7:30 .. مش فاضيين احنا :D
...
على فكرة مش بجامل في التعليق والله :)
وهشوف أعرف أكتب ولا لأ :)

ربنا يتقبل منا ومنكم وعيد سعيد

syzef said...

بشكرك جدا علي اختيار الموضوع ده..انا حاسس اننا بقينا محتاجينه جدا ف الفترة الاخيرة..وبشكرك علي عمق فكرتك ف ان كل القضية بتصب ف النهاية ف مصب واحد وهو الفهم ومحاولات التفهم لكل منهم للاخر ..ابويا وابوكي وجدي وجدك كانو بيفهمو بعض ببصيرة شعورية بعيدة الحد رغم اتهاماتنا الباطلة ليهم بالامية وعدم النضج لاخره..انا شايف اننا الوقت بكل تقعراتنا وادعاءنا لوسع الافق والبصيرة الثاقبة فشلنا ف الفترة الاخيرة ف تكوين اسر ناجحة زي ماجدادنا الاميين الجهلة زي مابنسميهم عملوا..
بشكرك كمان جدا علي تنويهك لكتاب النساء من الزهرة والرجال من المريخ..لان عنوان الكتاب نفسه بيفصل القضية تماما..ونستغلك شوية بقي هنا ونطلب لينك لتحميل الكتاب لاني سمعت عنه كتير ولسه مقريتوش للاسف


سردك للاحتياجات كان سرد محكم ودقيق والازدواج بين الاحتياجات اللي عملتيه كان عميق وممتع فعلا..بصراحة مقريتش نص ليكي عميق العمق ده قبل كده حتي لو كان بيعيبه شوية ف احكام كتابته بشكل اكثر تشويق

احتياجات الراجل باعتباري راجل انتي نجحتي فيها بشكل كبير جدا ..الراجل لو لقي ده بجد صدقيني مش هيحتاج شئ تاني وهتلاقيه تلقائيا بيلبي للست كل احتياجاتها واكتر

فكرة النساء شقائق الرجال اهنيكي جدا علي استحضارك للحديث..جميل قوي انك طبقتيها علي الاحتياج العاطفي بعد مالحديث بيطبقها ع الاحكام الشرعيه والعبادات

انا طولت جدا بس في نقطة عايز اقولها لو وسع صدرك يسمحلي بده..انا دايما لما بتكلم عن حقوق الزوجية بفتكر كلمة سمعتها من الشيخ يعقوب..بيقول ان كل حقوق الزوج والزوجة جت ف اية "خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنو إليها.."صدق الله القدير

بيقول ان حقوق الزوج اجتمعت ف كلمة ف الايه وهي لتسكنوا وحقوق الزوجة اجتمعت ف حرف وهو من اللي قبل انفسكم

فالزوجة لو اعطت الرجل حقوقه بكونها سكن له والزوج اعطي المرأة حقوقها يان يعاملها علي كونا منه..صدقيني بالله لن نجد ما قالته صديقاتك ف المقدمة ابدا


انا بعد ماشفت نصك ده شجعتيني اني انشر بوست مكنتش هنزله ف الفترة الحاليه..البوست عن احتياجات الرجل باعتباري رجل بقي معلش..ولكني اقول ان احتياجات المرأة تكمن بشكل غير مباشر داخل احتياجات الرجل..

لما تشوفي النص عندي ان شاء الله هتلاقيني بتفق معاكي بشكل كبير ف احتياجات زي الفهم والقبول والفروسية حتي لو مزعومة

طولت جدا بتاسف لكن نصك هو ما اعطاني تلك المساحة من اقبالي علي شئ كم اكرهه كثيرا وهو الكتابة علي شئ قبيح اسمه الكي بورد

تحياتي مصحوبة بشكر زائد عن الحد..وكل سنة وانتي طيبة ..انتو النهارده العيد عندكم ف مصر فخليني استغل الفرصة دي عشان اعيد عليكي بالمرة ..واشتاق لمصر واعيادها التي كم يغلبني الحنين اليها وتعصفني امنيات العودة السريعه

ادم المصري said...

الحديث رائع جدا ومشوق
وقلما من يدرك تلك احقائق
.
.
ورغم بساتطها الا انها تغيب عن المربين في كل البيوت المصرية
فلا نجد من يعلم الابن كيف يعامل زجته في المستقبل
ولا من توعي ابنتها طريقة رعاية بيتها في المستقبل

اعتقد ان الاباء والامهات الان تشغلم عن ذلك شاغلة اكبر
نجني عيوبها الان في كل بيت جديد
.
.
.
تحياتي لك
والسلام

د/اجدع بنوته said...

كل سنه وانتى طيبه ياايمووو

يارب يجعل ايامك كلها اعياد

ahmEd_H said...

أكثر ما ينقص الرجل الشرقى هو احترام عقلية شريكة حياته

اكثر ما يغيظه احيانا السؤال المستمر " انت فعلا بتحبنى يا محمد ؟؟ "


برافو يا ايمان .. بجد نفسى ان البنت اللى هايجمعنى انا و هى بيت واحد تقرا الكلام دا زى ما انا قريته

تحياتى جدا

واصطنعتك لنفسي said...

حـــزين

وأنت طيب ربنا يكرمك ويتقبل منا ومنك إن شاء الله

صدقت.. الاستعداد للتفاهم ولين الجانب قادرين علي تبسيط كل الأمور

***
نهر الحب

بوركتي علي هذاالدعاء ولك مثله يا رب إن شاء الله
شرفت بزيارتك ومرورك
***
صمت الأنين
وأنت طيبة وبخير
جزاكي الله خيراً

***
إسلام ناجح

لا اله إلا الله.. حتي الصلاة بيغشوا فيها
تمانية اللي تلت بيكون لسه الشيخ في بداية العشاء
لا حول ولا قوة إلا بالله
ربنا يعافينا ويغفر لنا ويتقبل منا إن شاء الله

مستنية اللي هتكتبه بفارغ الصبر

إيمان

واصطنعتك لنفسي said...

سيزيف

اتفق معك تماماً فيما قلت..أجدادنا كانت فطرتهم سليمة وسريرتهم نقية وكان الرجل يتصرف كالرجال والمرأة تقوم بدورها كامرأة.. فكانت نسب الطلاق المخيفة الآن والخلافات أقل بكثير.. ولكن اليوم أصبحنا أبعد عن الفطرة والمرأة تقوم بأدوار الرجل ..والرجل أصبح اقل قدرة علي تحمل المسئولية.. فاحتجنا أن ندرس العلاقات ونتعلمها بهذا الشكل الاكاديمي.. في محاولة منا لإنجاح هذه العلاقة الهامة

لينك الكتاب: http://www.4shared.com/file/13661973/9484155c/_____.html


فيما يتعلق بكلمة سكن: منذ ما يقرب من 7 سنوات وتثير هذه الكلمة شغفي جداً.. لإنك تستطيع الاحساس بها وإدراكها.. ولا يمكنك ابداً أن تشرحها

كل سنة وحضرتك طيب
وإن شاء الله تقضي العيد القادم بين أهلك في وطنك

شرفت بتعليقك

واصطنعتك لنفسي said...

آدم المصري

أتفق مع حضرتك إلي حد كبير
فعلاً جزء كبير من مشاكلنا الآن هو في الأصل نتيجة لأخطاء في التربية
اصبحنا نفتقد الأشخاص ذو الأصل والمنشأ الطيب الذي حتي وإن غفلوا أو ساروا علي غير هدي لبعد الوقت.. يعيدهم أصلهم الطيب وتنشئتهم الأولية إلي الحق والي الطريق الصحيح مرة أخري

جزاك الله خيراً علي المرور والتفاعل
***

د/أجدع بنوتة

منورة البلوج وصاحبة البلوج والله

ربنا يتقبل منا ومنكم
كان نفسي في تعليق خاص منك علي المضمون.. بس ملحوقة إن شاء الله في بقية سلسلة البوستات اللي في نفس الاطار

:)

واصطنعتك لنفسي said...

ahmEd_H

كلامك مظبوط.. عوماً في بوست كامل قريب إن شاء الله عن هو أنت بتحبني يا محمد
أمال يعني هو مجوزها تخليص حق!!
-

بسيطة: ممكن تخلي من شروط العقد إنها تدخل تقري البوست ده كل يوم
:)