Tuesday, May 5, 2009

كلمات ليست كالكلمات..1


ما دام الاجل باقياً كان الرزق آتياً

فرغ خاطرك للهم بما أمرت به، ولا تشغله بما ضمن لك. فإن الرزق والاجل قرينان مضمونان. فما دام الأجل باقياً كان الرزق آتياً. وإذا سد عليك بحكمته طريقاً من طرقه فتح لك برحمته طريقاً انفع لك منه

فتأمل حال الجنين يأتيه غذاؤه وهو الدم من طريق واحد وهو السرة، فلما خرج من بطن الام، وانقطعت تلك الطريق فتح لك طريقين اثنين، واجرى له فيهما رزقاً اطيب وألذ من الأول، لبناً خالصاً سائغاً، فإذا تمت مدة الرضاع وانقطعت الطريقان بالفطام فتح لك طرقاً أربعة أكمل منها: طعامان وشرابان، فالطعامان من الحيوان والنبات والشرابان من المياه والألبان وما يضاف إليهما من المنافع والملاذ. فإذا مات انقطعت عنه هذه الطرق الأربعة لكنه سبحانه فتح له - إن كان سعيداً- طرقاً ثمانية، وهي ابواب الجنة الثمانية، يدخل من أيها شاء.


فهكذا الرب سبحانه لا يمنع عبده المؤمن شيئاً من الدنيا إلا ويؤتيه أفضل منه وانفع له، وليس ذلك لغير المؤمن، فإنه يمنعه الحظ الأدنى الخسيس ولا يرضى له به، ليعطيه الحظ الأعلى النفيس.

والعبد لجهله بمصالح نفسه وجهله بكرم ربه وحكمته ولطفه لا يعرف التفاوت بين ما منع منه وبين ما ذخر له، بل هو مولع بحب العاجل وإن كان دنيئاً وبقلة الرغبة في الآجل وإن كان علياً، ولو انصف العبد ربه - وانى له بذلك- لعلم ان فضله عليه فيما منعه من الدنيا ولذاتها ونعيمها أعظم من فضله عليه فيما آتاه من ذلك.


فما منعه إلا ليعطيه.. ولا ابتلاه إلا ليعافيه.. ولا امتحنه إلا ليصافيه.. ولا أماته إلا ليحييه.. ولا أخرجه إلى هذه الدار إلا ليتأهب منها للقدوم عليه، وليسلك الطريق الموصله إليه

(من "الفوائد" - ابن القيم)

-.

كلمات حفرت أثراً بداخلي.. وتمر بي الايام لأعود فأجدها -عجباً- صادقة.. خلافاً لأغلب الكلمات الاخرى التي قد يسطرها بشر

8 comments:

لقد خلقنا الله احرارا said...

أنا مش قادرة اقولك كلامك ده جه فى وقته اد ايه بالنسبة لى
حاسة ان ربنا سبحانه وتعالى قدر كتابتك للكلام ده فى التوقيت ده علشانى انا بالذات كنت محتاجله
ربنا يجازيك خير ويجعله فى ميزان حسناتك
ويجعلك دائما سببا لتفريج الكروب

fahd said...

قرأت كتاب الفوائد لابن القيم من حوالي خمس سنوات وساعتها اعجبت به جدا وتمنيت ان يدرس في المرحلة الثانوية ككتاب ادب وعلم ودين وطرائف ولطائف وحكم وامثال

الكتاب رائع مليئ بالفوائد جدا

وقريبا قرأت فصل مصالح العبد وان العبد لا يختار علي الله

اتمني ان تنتقي منه بعض الدرر وتنثريها هنا


بارك الله فيك

أحمد كمال said...

تبقى "و اصطنعتك لنفسي" حالة خاصة كلما مررت بها أخرج من عالمي إلى أفكار و مشاعر ليست بغريبة عني على الإطلاق ، و لكنها - و ياللدهشة - تجعلني أختبر هذه الأفكار من جديد ، و أعيش ما أفتقده منها .

شكرا لك

يا مراكبي said...

موضوع مميز جدا ومفيد للغاية

جزاك الله خيرا على نقله ونشره لنا

نفتقد مثل تلك الحكم الغالية بشدة

mona monged said...

أعترف وأعتذر إنني قد فعلت شئ دون إذنك
لقد استعرت منك جملة "ما دام الأجل باقياً كان الرزق آتياً " ووضعتها عندي على الفيس بوك لروعتها. أكررها لك مراراً وتكراراً لديك قدرة فائق في انتقاء النصوص.
Select & Choose
كلمات مميزة وموجزة ذات معنى عميق، حقاً... كلمات ليست كالكلمات

son's egypt said...

السلام عليكم
لو يعلم كل انسان مسلم ما فضلة لنا الله سبحانه وتعالي من نعن ومميزات
وان الله يعطينا دائما الافضل لنا في الدنيا والاخرة
لكن دائما الانسان في كثير من الاحيان ينظر الي الدنيا التي هي الي زوال ولا ينظر الي الاخرة التي بها النعيم كله

SHAHEENSHY...فوضى منظمة said...

كلمات عميقة
جزاكم الله خير على النقل

ahmEd_H said...

كعادتك رائعه فى اختيار ما تكتبين .. يا رب تكون الأمتحانات ماشيه على خير

تحياتى