Wednesday, February 11, 2009

اعترافات عقل .. 1


أنا أسمع أزيزاً في عقلي، أكاد أقسم على ذلك، أزيز لا يتوقف ولا يهدأ .. أرى الأفكار تسبح في خلايا عقلي، أراها بعيني ملتصقة بمسام جلدي، تستوطن أنفاسي ويعاد بثها بداخلي مع كل خفقة قلب

فلنتفق!! .. أنت تسمعني حتى أنتهي تماماً وأخرج كل ما في جعبتي ثم أرحل مغادرة .. وعليك أن تلزم الصمت المطبق، ألا تتلفظ بنبس شفة عما سمعت مني .. أن تتركني أحافظ على الأنا البراقة التي تعبت في تشكيلها لتكون مبهرة للجميع .. أن تنكر قطعاً معرفتك بهذا الجزء المخبوء في نقوش محارتي

كلانا يعلم ذلك! أنت لا تملك حلاً ولا أحد يملكه .. وأنا أبغض لعب دور الضحية .. لربما أحتاج فقط لمتنفسات ذاتية، متنفسات لأفكار تتصارع بداخلي وأحاسيس تتقاتل .. هل ذقت ذاك الشعور بأنك مثقل بالأفكار، ثقل يجذبك عنوة للأرض لا تستطيع حمله للتخلص منه بعيداً .. ولا تقوى الروح على احتماله بداخلك

بم أبدأ؟ هل أحدثك عن فوبيا الاقتراب ..أم الا انتماء.. عن غربتي المقيتة..أم حنيني المشتعل .. عن سجني اليوتوبي الجدران .. أم صراع الروح - جسد الأبدي .. إمممم .. حسناً فلنترك تلك الأمور للجلسات القادمة

سأبدأ بتلك الرحلة اليومية عندما تستيقظ حواسي من موتها المؤقت وتبدأ رحلة إدراك المعطيات حولها، عندئذ تهاجمني الأفكار حيال شعوري في ذلك اليوم .. أقف حائرة أمام أحاسيسي المفترضة هذا اليوم .. تذكر ذاك المحاضر وهو يؤكد بقوة أنه لا يوجد أحد أو شيء يستطيع أن يجعلك تشعر بما لا تريد أن تشعر به .. علموني أني ينبغي أن أملك زمام أحاسيسي .. حدثوني عن الذكاء العاطفي، بم يجب أن أشعر ومتى ولماذا بل وكيف .. وها أنا الآن أتمكن من ثني عقلي ليقتنع بأني في قمة سعادتي .. وأستطيع أن أصوغه ليستحضر أوجاع احتضار روح .. دقائق انكسار ذات على حواف موت .. علموني ألا أنتظر مؤثرات خارجية لتؤثر علي أحاسيسي وأن أذهب بنفسي لاقتنص الأحاسيس حتى لو اضطررت لسرقتها خلسة .. تسألني ما المشكلة؟ خلتك أكثر ذكاءاً .. المشكلة أني أفقد تدريجياً القدرة على التمييز بين السعادة الحقيقية والسعادة المصطنعة .. الوجع الحقيقي والمصطنع..ترى هل لهما نفس المذاق؟ .. أم إنها كلها لحظات سرعان ما تنطوي خارج خلايا الذاكرة

الأسوأ أني لو تركت لأحاسيسي العنان لتستشعر اليوم صعودا وهبوطاً، ببدائيتها وبكارتها ..فإنها سرعان ما تطيح بي عاصفة.. تطيح بي لأني أعيش تلك اللحظات للحد الذي يجذبني داخل دوامة غضب عارم .. حزن دفين ..ضيق خانق لا ينتهي .. لتجد نظرات لامعة في عيني تومئ بسيول كاسحة مقتربة.. أو تجذبني لدوامة سعادة هستيرية .. فرحة مفاجئة .. نشوة مريبة.. دوامة لا أستطيع الخروج منها وتأبي هي أن تطلق سبيلي

نعم إن مشكلتي هي أني أشعر بقوة .. وهذه القوة تؤلم ..هذه القوة موجعة.. فإنها ترتطم بجدران الروح، مخلفةً ندوباً لا يمحوها الزمن كما يدعون.. ككرة مسننة الأشواك مغروسة بجدار الروح الهش، تاركاً إياه بعد انتزاعها منه غارقاً في نزفه..بل ويزداد الألم قسوة عند رحيل تلك الأحاسيس تاركة إياك خاوياً.. مشدوهاً تتساءل أين ذهب كل الذي كان هنا ..منذ لحظات

لا أخفي عليك أن الآخرين يروني دوماً بابتسامة مشرقة .. ونبرة صوتي دوماً مفعمة بالحنان والحماس .. هل قلت لك قبلاً إن الكثيرين يحبون طريقة حديثي معهم..يحبون نبرة صوتي عند ترحيبي بهم.. بل والأعجب أني أمر بلحظات سكينة غامرة تنتشلني من هذه الحياة بأسرها .. لكنها بدأت تتفلت من بين جنباتي ..وصرت أفزع لفكرة أن تتركني وتهرب، تاركة إياي لدوامة الأحاسيس.. وحدي معها

لا..هي ليست رقة بل هي لعنة ..لعنة ألقيت على كل قلب يشعر ..لعنة الاستغراق في الأحاسيس..لعنة إبقاء قلبك متيقظاً.. لعنة تفتك بالقلب ولا تميته، فقط تبقيه متألماً

هل تسمع ذاك الصدى..إنه صدى أفكاري يتساءل ذاك السؤال الذي أفشل كل يوم في العثور على إجابة توقف أزيز الأفكار في عقلي: كيف يجب أن يكون السؤال .. هل "بمَ أشعر الآن؟؟" .. أم "بمَ ينبغي أن أشعر؟؟
____________

في هذا السكون المريب وهذه الظلمة الحالكة هل يمكن لأحد أن يخرج قلبه في العراء ويتركه ويهرب؟..ماذا لو تركته هناك في هذه الزاوية ومضيت مسرعاً متظاهراً أنه لا يخصني؟.. هل سيتعثر به أحدهم ليشقى به، أم سيسوقه المطر إلى من جديد ويرقق صدراً لا يريد أن يحتوي أحدا؟؟ "من كتاب حديث جانبي .. محمد العرفي"
___________

هذه النصوص ليست ذاتية..وإن كنت لا أعلم حقيقة الجنس الأدبي لذاك النص بالأعلى..فأنا لم اقصد نوع بعينه..ولكن إذا أردتم تصنيفها فلتعدوها نصوص متعددة الأجزاء..لم تنتهي بعد

23 comments:

:( said...

ههههههه

عاشقه الفردوس said...

مستنيه الباقي

:))

عصفور المدينة said...

ولكنها رائعة

رابطة هويتي اسلامية said...

الحجاب حقيقة ثابتة أم مجال للتفكير

من باب تناول جميع الأراء وفتح باب النقاش كان لابد أن نتبني في رابطتنا هذا النقاش الذي سوف يجعل من النقاش مرجع للجميع للوصول إلي الحقيقة التي يعرفها البعض وتخفي علي البعض ويحاول البعض تجنبها.
ومن هنا تبنت الرابطة أن تكون هي حجة علي من يدور بينهم النقاش علي صفحاتها.
نفجر الجديد دائما حوارنا اليوم
الحجاب حقيقة ثابتة أم مجال للتفكير
وفيها ننقاش بعض المدونات التي أعلنتها صراحة رفضها للحجاب وحوارنا اليوم موجه إلي مدونة " مذكرات ثائرة ".
ندعوكم للمشاركة في هذا الحوار المفيد
تقبلوا دعوتنا ننتظركم لنستفاد منكم
رابطة هويتي إسلامية

رابطة هويتي اسلامية said...

وندعوك أيضا لتكوني عضوة معنا

syzef said...

من ناحية التصنيف فالنص نص واحد وليس نصوصا متعددة الاجزاء..وأزمة التصنيف أعتقد أننا يمكننا تجاوزها جدا لأنك صرحتِ قبل ذلك كثيرا بأنك لا تعمدين إلي كتابة نوع أدبي بعينه أو تعمدين الي الكتابة الادبية من الأساس وإن كنت أري شخصيا اقترابك الشديد جدا جدا من الكتابة الأدبية واحترافها..وفي العموم فهناك اتجاه الآن الي زوال التصنيفات والتقسيمات داخل الادب بعد كسر كل الحواجز مابين الشعر والنثر ومابين السرد وبين القصة والرواية لآخره..مسألة التصنيف لم تعد تهم علي الأقل القارئ بقدر ما يهمه أن يقرأ نصا جيدا بغض النظر عن تصنيفه..ولكن إن اردتِ تصنيفه فهو خاطرة .

ولكن هناك مبدئيا أخطاءاً لغوية يجب أن تنتبهي إليها أكثر وهي تبدو واضحة من بداية البوست إلي نهايته..كانت أحيانا نتيجة لتسرعكِ في الكتابة علي الكي بورد مثل بنس شفة مثلا وهي في الحقيقة نبس شفة وليست بنس وإزيز في السطر الثاني وأم التي كتبتيها إم ثم إياك التي كتبتيها أياك والأحاسيس التي كتبتيها الإحاسيس ..وأغلبها كان نتيجة تسرعك في نقل النص من نسخته الورقية للالكترونية دون تنقيح كاف مثل الفعل لا يمحيها والصحيح يمحوها فأصل الفعل يمحو وليس يمحي

بداية البوست أسمع أزيزا وليس أزيز فأزيزا مفعول به..ثم يليه أنت لا تملك حل وهي( حلا) مفعول به أيضا.ثم يقتنع بأني وليست يقتنع إني وأيضا المشكلة أني وليس إني وأيضا الأسوأ أني وليس إني ولأني وليس لإني

ثم الهمزات الكثيرة جدا والتي تملأ النص والتي كتبتيها وصلا وهي لابد أن تكون همزات قطع في تلك الأفعال والأسماء..أقسم و أحتاج و أحدثك و الأبدي و إدراك و أملك و أكثر و أفقد و الأعجب و الأحاسيس
وكي أثبت اهمية تلك الهمزات فهمزة الوصل في بداية الفعل تجعله فعل أمر..اقأي النص مرة اخري واجعلي أفعالك التي تريدينها افعال مضارعة..اجعليها أمرا واكتشفي تغيير المعني تماما وعدم استقامته.

كما أن هناك بعض الأخطاء اللغوية وليست النحوية مثل استخدام لفظ (عين تومئ بسيول) فتومئ ليست بمعني توحي وانما تومئ بمعني تشير وإشارة مادية ملموسة

اسف جدا علي حصة النحو دي اللي اثقلتك بيها اكيد ولكني حقيقة معجب بالنص جملة وكان صعبا عليّ أن أري نصا شدني لتلك الدرجة ويحمل هذا الكم من الأخطاء التي لا أشك لحظة في أنها نتجت عن تسرع وتكلف للتنقيح فنصيحتي لكِ حقيقة هي كلمة قرأتها قديما لأمين نخلة يقول ..لا تبيض النص حتي يسود من الحبر ..أي تعيد تنقيحه مرات كثيرة جدا جدا فعفوية الكتابة لا تنافي أبدا تنقيحه

سأعود مرة أخري للنص لو سمحتِ لي كي أعلق علي مضمونه الذي يثيرني من فترة طويلة جدا جدا ..لن أبالغ إن قلت يثيرني منذ طفولتي ..ولكن لأني أطلت جدا فسأرجئ التعليق لمرة قادمة لو سمحتِ لي..والا أكيد إنتي بتقولي الوقت مترجعش تاني

تحياتي جدا

ايمان said...

تلك الكلمات اقرب ما تكون الى نفسي فقد لخصت ببساطة نفس الصراع الموجود داخلي ..
المدونة بجد رائعة وكل موضوعاتك فيها جميلة جدا

واصطنعتك لنفسي said...

@ :(
Glad it made u laugh zat way,

@ عاشقة الفردوس
مرور حضرتك بالمدونة وتعليقك بيشرفني جداً

@ عصفور المدينة
ربنا يكرمك يا بشمهندس..سعيدة إنها تركت هذا الاثر

@ إيمان
ربنا يكرمك يا إيمي..لعلها أول زيارة أتمنى وألا تكون الأخيرة

واصطنعتك لنفسي said...

الشاعر المغترب سيزيف

أؤمن أن من يتابعني من المدونين ينتظرون مثلي تعليقك بشكل خاص على التدوينات..لإنه دوماً يضيف ويكشف النقاب عن الكثيــر

أتفهم جيداً ضيقك من كل هذه الأخطاء لأنها بحق مزعجة للقارئ .. لذا فقد طبقت التصحيحات اللي ذكرتها في التعليق وإن شاء الله أهتم بشكل أفضل من القواعد النحوية

واعترف أنه إهمال مني ولكنه صدقني لأسباب كثيرة: فقد كنت احاول جاهدة ألا أخرج عن الأفكار التي أود بثها خلاله.. كنت أحاول أن أجعله مكثفاً ومركزاً.. كما أن ترجمة الأحاسيس والأفكار كانت صعبة للغاية هذه المرة.. وجدت الكثير من كلماتي عاجزة عن التعبير عما أريد

وصراحةً علاقتي باللغة العربية ليست على ما يرام :)) ولعله صدى توجهاتي قديماً.. ثم الدراسة والمهنة.. لكني بحاول أتعلم

أعجز عن شكرك بحق عن التصحيحات..وقطعاً بانتظار بقية تعليقك كما وعدت
-
أسأل الله لك صلاح الحال
آمين

اغوارى كافكا said...

ملخص الكلام كلماتك ديه بقية طبعية و لذيذة لحقيقة انك بقيتى خلاص واحدة عايشة لازم اقول انى لازم احسدك الاضطراب كتل المشاعر الملغبطة الحركة بش الركود هو ده اللى بيحصل معاك ببساطة انت دخلتى الحياة و الحياة يعنى كل دول فى ناس لما تقرا كلماتك ديه و مقالاتك الاخيرة هتقول معلش هو اخيرا انت خرجتى للدنيا معلش خلاص كفاية تكتبى زى ما تكون هى اول حدثة فى التاريخ و نسيوا ان كل تجربة بتمرعلى اى انسان هى جديدة لينا حتى لو مرنا بيها لانها ببساطة مرت على دواخل حد غيرنا هيطلع منها البدع فى كتاب فى انحاء العالم ينشروا التجربة كلها من اول الشعور بان فى حاجة جديدة عليهم الى الاضطراب والهجر والفشل والافكار المجنونة اللى تدينهم وتدين الطرف الاخر ويتفلسف و يكتشف نفسه و يعيط ويضرب راسه فى الحيط واحنا كل ده ماسكين الكتاب اللى بش عرفين ايه اخره و توصل لاخره ويكون بش نهاية لانها ببساطة كانت صفحات لموقف فى كتاب حياته اللى لسه لم تنتهى و تخرج منها انك حسيت لاول مرة بشعور الاب اللى ابنه لسه مولود و هو عمره ما كان اب و ساعتها هيشوف مراحل من نموه ابنه و الغريب انه كان طفل قبل كده بس حاسس انه اول مرة يشوف طفل بيكبر قدامه ملخص الحديث اى حد هيقرا الكلمات بتعتك هو محظوظ هو بيقرا شخص بيكشف ليه دوخله و يسلام لو كان من صاحب فرويد اللى مضى عمره بيسمع اقل التفاصيل اللى اتبنت عليها علوم النفس الحديثة اقروا و افهموا و الاهم حسوا هى بتحس بماذا هى ديه ركائز المعرفة الحقيقية شكرا يا قمر على دخولى لغرفة التشريح الخاصة بك

د. ياسر عمر عبد الفتاح said...

كلام جميل قد يعبر عما يدور فى أغوار صدور الكثيرين منا

أسلوبك بديع ملهم جميل

syzef said...

(هذه النصوص ليست ذاتية) هكذا قلتِ ولتسمحي لي أن أبتدئ بما انتهيت به ..فالكاتب حين يكتب نصا حقيقيا فهو يكتب في حالين إما أن يكتب عن حالة ذاتية جدا وتفاعل معها بصدق وإما أن يكتب عن حالة عايش كل تفاصيلها وانخرط فيها لدرجة تجعله يكتبها كالذي عايشها ..هكذا يخرج أي نص يحمل صدقا في نقله وكتابته..ونصك لن يشعر قارئه إلا انه أمام نص ذاتي تماما كي يفاجئ بمقولتك في النهاية وان كنت شخصيا أعتقد خلاف ذلك ..ولكن علي كل حال هي نقطة تحسب للنص جدا تلك المعايشة الصادقة.


وعن مضمون النص ..فنحن أمام نصين متوازيين ..نص من خط يدك ونص نقلا عن محمد العرفي في الكتاب الذي لو كان ما تبقي منه بقوة النص الذي نقلتيه فنحن أمام كتاب يستحق أن يقرأ ويُقتني ليعاد قراءته..نصاكِ الذي احتواهما البوست يتناصان في مضمونهما تماما فكلاهما مثقل ..الشخصية الأولي التي خطتها يداك مثقلة بالأفكار والثانية مثقلة بالمشاعر وكل منهما يبحث عن مكان ما يلقي بأثقاله بعيدا عن كاهله ..ولكن مع احترامي الشديد لشخصيتك المقدمة فهي شخصية تستدعي التوقف والردع لأنها ببساطة ودون مهادنةٍ تحاول ميكنة الإنسان وتجريده.. ماذا يبقي لنا لو تعاملنا مع مشاعرنا بكل ذاك التخطيط بكل تلك الهجمات من الأفكار بكل هذا التصنع والاختلاس كما قلتِ إن لم نستطع اقتناص شعور ما ..نتعامل مع مشاعرنا علي أنها آلة نقدم لها خامة ما لكي تخرج لنا منتجا ما مع حساب كل شئ مسبقا..ذاك شئ يستفز إنسانيتنا حقيقة ماذا يتبقي لنا لو تعاملنا مع تلقائية وعفوية مشاعرنا بكل هذا الحجر وكل تلك المنطقية التي تخرجنا عن كوننا بشرا لكوننا آلات وقودها الدماء عوضا عن الوقود المشتعل ..(دانا خايف بعد كده يقولولنا عايزين مثلا صمام قلب يبقي ضخه اقل شوية عشان نحس بكذا ومنحسش بكذا)

اعتقد أننا في حاجة ماسة جدا لعفوية مشاعرنا لتلقائيتها لانسيابها وتدفقها في غير تجمل أو منطق يشوهها

(هل ذقت ذاك الشعور بأنك مثقل بالأفكار، ثقل يجذبك عنوة للأرض لا تستطيع حمله للتخلص منه بعيدا)ً
هذا هو بيت القصيد كما يقولون ..مثقل بالأفكار..تلك هي القضية المطروحة ..ولكن للأسف كان ثقل التفكير تجاه المشاعر..كانت محاولة للاستغراق في التفكير فيما لا يجب أن نفكر به ..أو ليست محاولة فهو هجوم كما عبرتي (عندئذ تهاجمني الأفكار حيال شعوري في ذلك اليوم)
وفي الحقيقة هذا الشعور بالثقل الذي يحمل نوعا من التأنيب أو الإحساس بالذنب تجاه إنسانية الشخصية وتجاه مشاعرها الصادقة دون زيف هو ما يشفع لها لدي..ففي طيات جمل كثيرة تحمل هذا الشعور بالأسف علي ما اثنت عليه بنوع أشبه بالتهكم فيما علموها إياه من متي وكيف تشعر وسموه الذكاء العاطفي وهو ليس كذلك ففي الحقيقة إنما يسمي التجريد العاطفي أو التشوه العاطفي أما عن الذكاء العاطفي فهي أن تشعر شعورا ما غضبا كان أو رضا حزنا كان أو فرحا ضعفا كان أو قوة نصرا كان أو هزيمة ..أن تشعر أي شعور فقط حسب ما يملي عليك قلبك الحي الذي مازال ينبض ويبقيك حيا تشعر..وهكذا يصبح السؤال الأخير (هل لا زلت أشعر صادقا في شعوري الآن؟)ولابد أن تكون الإجابة نعم
لدي الكثير جدا كي أقوله عن فنية النص واستطرادا في الحالة المقدمة أو الحالتين ولكن يكفيني إطالة وإزعاجا لكل من يدخل المدونة وليس لكِ وحدك
بقي فقط أن أقول أني وبعد تحليلي للنص والوقوف علي تفاصيله التي سردتها تيقنت تماما أن النص ليس ذاتيا فحسبنا بكِ عكس الحالة المطروحة تماما ..حسبنا بكِ كائنا إنسانيا يأخذ موقفه الواضح جدا أمام عفوية وتلقائية مشاعره وذكاءه العاطفي الحقيقي وليس المزعوم

تحياتي جدا جدا علي موضوعك المميز وطرحكِ الأكثر تميزا وان اختلفنا مع شخصيتك المطروحة..وفقكِ الله وشملك بواسع رحمته وشامل معيته..اللهم آمين

fahd said...

تسألني ما المشكلة؟ خلتك أكثر ذكاءاً

ومن قال انه اكثر ذكاءا


ومن قال ان حديث النفس وحوارات الروح تحتاج لعقل ذكي قدر ما تحتاج لقلب شفاف يحمل مشاعر دفاقة

كلامك رائع وان كان لا يسم بشيء في عالم العقل او نه يخص الفص المخي الذي يختص بالارقام والحسابات

عايز اقول انه عندما نستيقظ من النوم نتذكر حلما ما يعطينا شعورا بالسعاده او العكس ولكن ليس منطقيا

اعتقد ان كتابات علي هذا النحو

نستمتع بها وليس من المهم ان نفهمها او نعرف سياقها او اسبابها

ومن قال ان النفس منطقية في كل الاحوال

ومع ذلك لن تستقيم النفس باللامنطق فقط

اقصد ان اللامنطق يجب ان يكون له مساحه معينه في حياة الانسان لا يتعداها

والا بلعت هذا الانسان داخلة

حيث انه عالم بلا ابعاد او حدود او قوانين تحكمه

لذا يحب ان نتوغل فيه برفق وبحذر

ويجب ان يكون طريق العدوده دائما متاحا فان احتمال الغرق او الفقدان كبير


يعني مش تمتعينا وتغرقي انتي

وازني بين العقل والروح

بين المنطق واللامنطق

محدش هينفعك


بارك الله فيكي

يا مراكبي said...

المسألة دائما تتعلق بحالة المتلقي

فنفس النص قد يؤثر أو يجرح شخصا ما في ظروف معينة وقد لا تؤثر فيه في ظروف أخرى

يبدو أنك كنت متأثرة بها جدا حين قراءتها فنشترتيها هن

Anonymous said...

صحيح حضرتك تعرفي دكتور اسمها دكتورة فاطمه تسكن جوار نجف

محمد مارو said...

صراع يدل على واقع

Ulysses said...

vengo del blog de Beatriz Sureando-Sureando, el cual es un blog bellisimo. Me presento soy Ulysses, Nací en Chile, en Santiago de Chile, y durante mucho años viví en el barrio patronato, el cual se formó por inmigrantes árabes, palestinos, cuando niño escuche hablar en árabe, el cual no entendía nada, los hijos de estos inmigrantes hablaban español, aunque no muy bien, y sus hijos hablaban español bastante bien,esto eran mis amigos, estudiábamos en las mismas escuelas y jugábamos juntos,,apellidos como Yarad, nacidos en Beit Jala, Daccarett de Belen, etc..

Bueno eso es todo por ahora saludos.

واصطنعتك لنفسي said...

@ أغواري كافكا

غريبة أوي نظرتك يا رانيا.. أنا فعلاً اكتشفت إني أدون أوائل زيارات الدهشة لأمور كثيرة..
أتغيرت كثير أوي يا رانيا عن أيام المدرسة.. فاكرة لما كنا بنقعد نتناقش في كل حاجة.. في الفلك والجيولوجيا .. كنا بنكلم في مواضيع عجيبة.. كعادتنا كنا ومازلنا كائنات فضائية :))
صدقيني أنا بقيت غريبة عني أوي يا رانيا.. أوي
بس يجد فرحانة إنك تاني هنا.. في حياتي
:))

******

د. ياسر

شكراً لتعليقك المشجع
وتفاعل حضرتك مع التدوينة

واصطنعتك لنفسي said...

أحمد منير @

كلاهما مثقل.. وصلت لبيت القصيد.. مثقل وبشدة

كتاب محمد العرفي برغم صغر حجمه وعثوري عليه بالصدفة البحتة إلا إنه رائع.. ويختتم كتابه بجملة رائعة لا أنساها تقول: رباه هب لي قلماً لا يكتب عن الحزن ثانية
آميـــن

أصبح كثير مما حولنا يسلبنا إنسانيتنا.. والإحاسيس جزء من ذلك

كعادتي أعجز عن إيجاد كلمات تصف سعادتي بذلك التحليل النقدي العميق.. لكني لا أخفي عليك هذه المرة أني أشعر بقوة إنك قرأت أشياء أخرى بين السطور ولكن لم ترد ذكرها علناً حتي لا تكشفني.. كالعادة
:))

******

@ فهد

أعجبتني بشدة زاوية قراءتك للنص.. مميزة بحق

حذار أن تبتلعني تلك الأفكار بداخلها.. تحذير ينبغي ألا أغفله حقاً.. صدقت

عودتك للتدوين ولقراءة التدوينات والتعليقات أسعدتني حقاً

واصطنعتك لنفسي said...

يا مراكبي

يا خوفي يا باشمهندس لتكون مفكرني نقله النص كله من الكتاب.. الفقرة الأخيرة بس :))

أكيد حالة المتلقي تؤثر على القراءة

تحياتي لحضرتك
وحمد لله على السلامة من كوريا
:))
******

@ Anonymous

دكتورة فاطمة مين؟
نجف مين؟
أنا مين؟
:)

******

@ محمد مارو

أوجزت.. وصدقت

واصطنعتك لنفسي said...

Ulysses

Ulysses!!, no imagines cuanto me alegraron tus palabras tan gentiles y tu comentario tan bello…

Espero que un día los encuentres otra vez con los antiguos amigos y que guardes tales memorias tan dulces para siempre...

Muchas Gracias para tu visita :))

Saludos

Eman

Anonymous said...

نعم إن مشكلتي هي أني أشعر بقوة .. وهذه القوة تؤلم ..هذه القوة موجعة.. فإنها ترتطم بجدران الروح

قليله هى المرات التى سالت فيها دموعى لقراءة نص لكنك نجحتى فى ذلك

واصطنعتك لنفسي said...

@ Anonymous

أعتذر لك بشدةأني أثرت تلك الدموع